المخرجه سما المصرى ساعه سعاده فكره خرجت للنور بفضل الموهبه

كتب/وليد محمد

إستطاعت فرقه ساعه سعاده أن تخرج إلي النور بفضل المخرجه سما محمد المصرى التي قامت بتكوين الفرقه المسرحيه وكانت فرقه ساعه سعاده مجرد فكره في عقل المخرجه “سما محمد المصرى” وخرجت إلي النور في سنه “٢٠٠٥” حيث فتحت باب التقديم للمواهب الجديده وبدأت في التأهل لمبادئ التمثيل كامله سينما وميديا ومسرح بعمل ورشه صناعة نجم وتوالت الأعمال والعروض والتعامل مع أقوي وأكبر المؤلفين المحترفين وبعض المؤلفين الجدد لطرح الرؤيا والإبداع لمختلف الأفكار وعرض نص ملائم به رسائل واقعيه وطرح بعض المشكلات وحلها بطريقه كوميديه للأسره والطفل تجسدها مجموعه من الممثلين المميزين بإختلاف لدورهم والآن أصبحت فرقه ناجحه ولها كيان فني مختلف بمواقع خاص وسائقه اعمال مشرفه ومتألقة علي مسارح الدوله الخاصه وهي تجمع مختلف الأعمار وتجارب الفن الهابط ومحاولتها لإثبات كيان فن محترم وهادف ومعبر لواقع معاصر لمجتمعنا فريق إداره مميزه.

الإخراج سما محمد المصري مخرج منفذ محمود سعيد قائد فريق محمود أسمر ومجموعه إداره صوت وإضاءه وديكور وفاشون ومشاركه مع مصمم إستعراض ومغنين وملحنين وبعض الشعراء لتقديم عروض فنيه ومميزه تعاصر المجتمع كله وهي تتبني الوجوه الجديده بإختلاف أعمارهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى