وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة الجروان يلتقي رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية بالقاهرة

كتب/ نوفل البرادعي

التقى وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة معالي الدكتور أحمد بن محمد الجروان، رئيس المجلس، بوزير الصحة الأسبق، الأستاذ الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية، وذلك لبحث جهود التعاون المشترك والمثمر بين المؤسستين للدفع بقضايا التسامح والسلام في قارتي أفريقيا وآسيا.

واستعرض الجروان، جهود المجلس، الرامية لتعزيز قيم التسامح والسلام في العالم، بما في ذلك الأدوات التي يمتلكها المجلس عالميًا ونشأته وتكوينه ومقراته الدائمة والإقليمية حول العالم، معربًا عن سعادته بزيارة واحدة من أعرق المنظمات الشعبية في القارتين الأفريقية والآسيوية والتي تأسست على يد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر في عام 1958.

ووجه الجروان الشكر للعالم الأستاذ الدكتور حلمي الحديدي على حفاوة الاستقبال، مقدرًا الجهد الذي يبذله في دعم تعزيز أدوات المنظمة نحو استعادة دورها الريادي إقليميًا ودوليًا.

فيما رحب الأستاذ الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية، بزيارة وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام، مقدرًا الدور الذي لعبه المجلس منذ تأسيسه في دعم ترسيخ قيم التسامح والسلام.

كما وجه “الحديدي” الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، على دورها الريادي في دعم قضايا الشعوب، ودورها الراسخ في دعم القضايا الإنسانية المختلفة، مؤكدًا أن المرحلة الراهنة والمقبلة وفي ظل هذا الاقتتال الدائر في بعض البلدان الأفريقية والآسيوية، علينا أن نستعد للمساهمة في دعم وتأهيل ومساندة هذه الشعوب من أجل استعادة الاستقرار والمحافظة على السلم الاجتماعي والأمن إلى المنطقة.

وفي ختام اللقاء، منح الدكتور أحمد بن محمد الجروان ميدالية المجلس العالمي للتسامح والسلام للأستاذ الدكتور حلمي الحديدي رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية تقديرًا لجهوده وتاريخه الثري في العمل التطوعي إقليميًا ودوليًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى