أين قانون الرحمه والإنسانية

كتب/ جرجس ظريف

قامت وزارة الصحه ووزارة الشباب والرياضه بعمل مسحات كورونا مجانا للأندية المصريه للتجهيز لعودة الدورى المصرى رغم أن هؤلاء اللاعبين يتقاضون الملايين والأندية ميزانيتها أيضا بالملايين .

فى المقابل نشاهد يوميا مئات المواطنين المصريين المصابين بكورونا ترفض المستشفيات إقامتهم للعلاج بحجه أنه لايوجد أماكن ولا سراير ويتركون المريض للمصير المجهول مابين الحياه والموت.
إن مايحدث من وزارتى الصحه والشباب والرحمة يفتقد لقانون الرحمه والإنسانية وماهو إلا استفزاز لمشاعر الشعب المصرى البسيط الغلبان الذى فى رعب طوال الوقت من الخوف أن يصاب بكورونا ولا يلاقى سرير فى مستشفى ولا علاج لأن دخول المستشفيات والعلاج الان اصبح بالوسايط .

الفقير فى هذا البلد ليس له مكان للعلاج اللى معهوش يلزم بيته وهو ونصيبه
إن مشهد عمل المساحات للاعبين الأغنياء أصحاب الملايين اليوم له عنوان واحد هو
ناس ليها حظ وناس لم يحالفها الحظ
ياسيادة الرئيس اوقف هذة المهزله ووفر هذة المبالغ الباهظه التى تتحملها الدوله لعمل مسحات مجانا للاعبين وفرها للمواطنين الغلابه الذين عندما يصاب أحد تقول له المستشفى إلزم بيتك ليس لك مكان وليس لك علاج.
انه منذ أيام أصيب أحد المواطنين الغلابه ومستشفى النيل للتأمين الصحى قالت له العلاج فى الوحدة الصحيه والوحدة الصحيه بيجام بشبرا الخيمه اول قالت له مفيش علاج وتاه المواطن مابينهم وهو مصاب فى انتظار المجهول مابين الخوف من كورونا والخوف من عدم وجود علاج٫

لولا أن الله اوقف فى طريقه رجل يعرف ربنا وعندة ضمير بارك الله فيه عمل اتصالات كثيرة حتى وفر العلاج له واتقذة
وهذا المشهد يتكرر يوميا.
اننا اصبحنا فى زمن للأسف لومعاك تعيش ولو مش معاك متطلبش تعيش .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى