بالعناق والقبلات.. شعب نيوزلندا يتنفس الحرية “بعد كورونا”

خرج النيوزلنديون، الثلاثاء، إلى الشوارع وتبادلوا الأحضان والقبلات، احتفالا برفع القيود المفروضة منذ نحو 3 أشهر لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد يوم من إعلان “خلوها” من الوباء.
وأعلنت الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادي، البالغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة، الاثنين، خلوها من فيروس كورونا، لتصبح ضمن أولى دول العالم التي تعود إلى الحياة الطبيعية بشكل كامل.

ويعني ذلك رفع كل القيود عن الناس في المقاهي والمتاجر والاستادات الرياضية والملاهي الليلة وعلى التجمعات العامة والخاصة.
وقال ستيف برايس، الذي يسكن في العاصمة ولنغتون: “شاهدت وأنا أسير في المدينة اليوم، أناسا أكثر ممن شاهدتهم خلال شهور”.

وأضاف: “الناس يتسوقون ويتناولون الطعام ويتمشون ممسكين بأيدي بعضهم… من الرائع رؤية هذا المشهد”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
وأعلنت نيوزلندا انتهاء الوباء لديها، في وقت لا تزال فيه اقتصادات كبرى مثل البرازيل وبريطانيا والهند والولايات المتحدة، تكافح الفيروس.

ويرجع هذا بدرجة كبيرة إلى القيود التي فُرضت على مدى شهور، وشملت تطبيق العزل العام بشكل صارم لنحو سبعة أسابيع، حيث أُغلقت معظم الأعمال واضطر الجميع لالتزام بيوتهم، باستثناء العاملين في الوظائف الحيوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى